استبدال البرمجيات المستوردة: التحديات والفرص للأعمال التجارية الروسية

في السنوات الأخيرة، واجه سوق تكنولوجيا المعلومات الروسي تحديًا غير مسبوق: فقد بدأت أكبر شركات تصنيع البرمجيات الدولية، مثل Oracle وSAP وCISCO وMicrosoft وغيرها الكثير، في مغادرة السوق الروسية بشكل جماعي. وقد ترك هذا القرار، الذي نتج عن البيئة السياسية الصعبة، علامة كبيرة على البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات في البلاد وفرض متطلبات جديدة على إدارة الأصول الرقمية لكل من الشركات الكبيرة والصغيرة.

في مواجهة هذه التغييرات، ظهرت حاجة ملحة لاستبدال الواردات - البحث عن أو إنشاء نظائر محلية للبرمجيات الأجنبية. الغرض من هذه المقالة هو تقديم فهم عام للوضع الحالي في مجال استبدال البرمجيات المستوردة في روسيا، وتسليط الضوء على التحديات والفرص الرئيسية التي يواجهها مديرو الشركات على جميع المستويات.

عواقب رحيل بائعي تكنولوجيا المعلومات الغربيين

مع رحيل عمالقة صناعة تكنولوجيا المعلومات مثل Oracle وSAP وCISCO وMicrosoft وغيرها الكثير، تواجه الشركات الروسية عددًا من المشكلات الحرجة. أولاً، يعني نقص دعم البائعين عدم وجود تحديثات أمنية أو تحسينات وظيفية، مما يؤدي حتماً إلى زيادة مخاطر الأمن السيبراني والحلول التقنية القديمة.

ثانياً، هناك صعوبة في ترحيل البيانات من التخزين السحابي الخارجي، الأمر الذي يتطلب جهداً كبيراً وموارد كبيرة لضمان أمن وسلامة البيانات أثناء عملية الترحيل.

وأخيرا، فإن إنهاء الاشتراكات والتحديثات المحتملة للخدمات الحالية يخلق عقبات خطيرة أمام التشغيل السلس للمؤسسات وإدارة العمليات التجارية.

تؤكد هذه العوامل مجتمعة على أهمية إيجاد بدائل موثوقة وفعالة داخل السوق الوطنية يمكنها ضمان استقرار وتطوير الأعمال الروسية في الظروف الجديدة.

بداية التحرك نحو إحلال الواردات

يبدأ تاريخ إحلال الواردات في قطاع تكنولوجيا المعلومات الروسي قبل فترة طويلة من الأزمة الحالية، ويعود إلى عام 2014. في ذلك الوقت، ردًا على العقوبات الدولية الهامة الأولى، بدأت روسيا في تطوير استراتيجيات فعالة لتقليل اعتمادها على البرامج الأجنبية. وكان الهدف من هذه الجهود هو ضمان الاستقلال التكنولوجي والأمن، فضلا عن دعم وتطوير الشركات المصنعة للبرمجيات المحلية.

وفي عام 2022، وفي ظل الظروف السياسية الجديدة، أصبحت مسألة استبدال الواردات ذات أهمية خاصة. وقد أدى رحيل الشركات الأجنبية إلى تسريع عملية البحث عن البدائل المحلية وتنفيذها، مما أدى إلى زيادة كبيرة في الطلب على البرمجيات الروسية في مختلف قطاعات الاقتصاد.

الخطوات الأولى في استبدال الواردات: نظائرها الروسية

كانت إحدى الخطوات الرئيسية نحو استبدال الواردات هي إنشاء السجل الموحد للبرامج المحلية وجمعية البرامج المحلية. أتاحت هذه المبادرات جمع وتنظيم المعلومات حول التطورات الروسية المتاحة، وتسهيل البحث عن بدائل للمنتجات الأجنبية للشركات والوكالات الحكومية، على الرغم من أن الغالبية العظمى من المنتجات المدرجة في هذا السجل كانت روسية لأسباب رسمية فقط.

من بين الأمثلة الناجحة للبرامج المحلية ما يلي:

ألت لينكس: مطور "Basalt SPO". فرع منفصل من التطوير نشأ من RedHat Linux. يعد أحد أقدم أنظمة التشغيل الروسية، والذي تم تطويره مع مراعاة المتطلبات الأمنية للوكالات الحكومية الروسية، بديلاً كاملاً لأنظمة التشغيل الغربية ويستخدم بالفعل على نطاق واسع من قبل الوكالات الحكومية والشركات الكبيرة.

أسترا لينكس: إنها شوكة لديبيان. نظام تشغيل روسي أصغر من AltLinux، ولكن مع العديد من التطورات الخاصة به، بما في ذلك نظام الأمان الخاص به الذي تم تطويره من الصفر لنظام التشغيل الروسي.

صحيح: منتج روسي حقيقي تم تطويره من الصفر ولا يرتبط بأي مشاريع مفتوحة في العالم ولا يستخدم أي مكتبات تابعة لجهات خارجية تحتوي على كود غير معروف بداخل الكود الخاص به. واليوم نجحت في إزاحة وحوش مثل CISCO وPolycom وMicrosoft SfB وMicrosoft Teems من السوق الروسية.

"مكتبي": هذه المجموعة من التطبيقات المكتبية من شركة New Cloud Technologies تحل محل Microsoft Office بنجاح تقريبًا، مما يوفر للمستخدمين فرصًا كبيرة للعمل مع النصوص وجداول البيانات والعروض التقديمية وتنظيم العمل الجماعي.

ليبركات: تطوير روسي من شركة Bellsoft، وهو عبارة عن خادم تطبيقات، بديل لمنتجات IBM وOracle، يعتمد على كود Apache Tomcat.

بوستجري إس كيو إل: يوفر نظام إدارة قواعد البيانات الروسي، الذي تم إنشاؤه على أساس PostgreSQL، إمكانيات مرنة للعمل مع كميات كبيرة من البيانات ويتم استخدامه بالفعل في المؤسسات الكبيرة.

توضح هذه التطورات الإمكانات الكبيرة لقطاع تكنولوجيا المعلومات الروسي في إنشاء منتجات تنافسية وعالية الجودة يمكنها تلبية احتياجات الأسواق المحلية وربما الدولية.

الأمن السيبراني: من رد الفعل إلى العمل

في سياق رحيل شركات تكنولوجيا المعلومات الأجنبية والتأكيد على استبدال الواردات، يواجه مجال أمن المعلومات في روسيا تحديات وفرص جديدة. تظل Kaspersky Lab تقليديًا أحد اللاعبين الرئيسيين في هذا المجال، حيث أثبتت منتجاتها وحلولها نفسها منذ فترة طويلة في الأسواق المحلية والدولية.

تواصل Kaspersky Lab لعب دور رائد في تطوير وتقديم حلول مبتكرة للأمن السيبراني. تشمل الأمثلة Kaspersky Security لخوادم البريد وKaspersky Security لبوابات الإنترنت. توفر هذه المنتجات حماية موثوقة لشبكات الشركة وبياناتها، وتمنع التهديدات المرتبطة بالبريد الإلكتروني وحركة المرور على الإنترنت.

يعد Kaspersky Security for Business حلاً شاملاً لحماية نقاط النهاية. ويتضمن أدوات متقدمة للكشف عن الحوادث والاستجابة لها (EDR)، بالإضافة إلى مجموعة واسعة من الوظائف لإدارة الأمن والحماية من أنواع مختلفة من التهديدات السيبرانية.

أهمية اتباع نهج متكامل لاستبدال الواردات

وفي عملية استبدال الواردات، ينبغي إيلاء اهتمام خاص لنهج متكامل. لا يتعلق الأمر باختيار نظير محلي للبرامج الأجنبية فحسب، بل يتعلق أيضًا بالتكامل الكفء للحلول الجديدة في العمليات التجارية الحالية للشركة. يتطلب التنفيذ الفعال للبرامج الجديدة تخطيطًا دقيقًا، مع الأخذ في الاعتبار تفاصيل أنشطة الشركة والتأثير المحتمل على إجراءات العمل.

أحد الجوانب الرئيسية للانتقال الناجح إلى البرامج المحلية هو تدريب الموظفين. يجب على المستخدمين أن يفهموا بوضوح كيفية العمل مع الأنظمة والبرامج الجديدة. وهذا لا يؤدي إلى تحسين إنتاجية الموظفين فحسب، بل يقلل أيضًا من المخاطر المرتبطة بالاستخدام غير السليم للبرنامج.

بالإضافة إلى ذلك، يلعب توفير الدعم الفني عالي الجودة للحلول الجديدة دورًا مهمًا. يتيح لك ذلك حل المشكلات والقضايا الناشئة بسرعة، مما يسهل بدوره عملية التكيف مع البرامج الجديدة ويساعد في الحفاظ على استمرارية العمليات التجارية.

لتلخيص ما سبق، يمكن القول أن عملية استبدال الواردات في روسيا تفتح آفاقا جديدة لقطاع تكنولوجيا المعلومات المحلي.

بالنسبة للشركات الروسية، يعني هذا فرصة الحصول على حلول أكثر ملاءمة لاحتياجاتها، وفرصة العمل بشكل وثيق مع المطورين لتحسين المنتجات، وبالطبع المزايا في مسائل الأمن السيبراني.

ونحن نناشد قادة الشركات دراسة حلول تكنولوجيا المعلومات المحلية وتنفيذها بشكل فعال على الأقل بالنسبة لبعض الخدمات و/أو أماكن العمل. هذه ليست خطوة مهمة فقط استجابة للتحديات الحالية، ولكنها أيضًا استثمار في مستقبل عملك والاقتصاد المحلي بأكمله.

هذه المقالة هي مجرد بداية لسلسلة من المواد المخصصة لقضايا استبدال البرامج المستوردة في روسيا. وفي المنشورات اللاحقة، نخطط للنظر بمزيد من التفصيل في جوانب محددة من هذه العملية: بدءًا من تحليل الصناعات والأساليب الفردية وحتى دمج التقنيات الجديدة في العمليات التجارية وحتى قصص نجاح المطورين المحليين ومنتجاتهم.

اتبع التحديثات لمواكبة أحدث الاتجاهات والحصول على توصيات مفيدة لتحسين عملك في الواقع الجديد.

اشترك في الأخبار!

نحن لا البريد المزعج! اقرأ لدينا سياسة الخصوصيةلمعرفة المزيد.

Оставьте комментарий

تمت إضافة هذا المنتج الى العربة.
0 العناصر - 0,00 
دردشة مفتوحة
1
أيمكنني مساعدتك؟
امسح الرمز ضوئيًا
مرحبا 👋
كيف يمكنني مساعدك؟
هذا ليس روبوت محادثة! يجيب الناس هنا ، لذلك ليس دائمًا على الفور
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة على موقعنا. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط.
تبنى
ارفض
سياسة الخصوصية